الارهاب
09/21/2015
369
لا توجد تعليقات
شارك الموضوع
 وضعت الحكومات الحديثة تعريفاً للإرهاب بأنه استخدام العنف من قبل أفراد أو جماعات لنيل مكاسب سياسية. وأشهر حالات الإرهاب هي استهداف المدنيين العزل. و يستخدم العالم الحديث مصطلح الإرهاب المسلم لوصف الإسلام بدين الإرهاب، وهو ما لا يقبله المسلمون ويعدونه إساءة لهم. فالقرآن يأمر كافة المسلمين بمعاملة جميع الناس بغض النظر عن معتقداتهم بالحسنى والمعاملة الطيبة، بل أكثر من هذا يشير الإسلام إلى أن قتل النفس البشرية بغض النظر عن ما تدين به، هي من أكبر الكبائر يقول تعالى في سورة المائدة الآية 32. من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا.
 ونرى هناك إجحافا كبيراً للمسلمين بإطلاق مصطلح الإرهاب المسلم ، حيث لم نرى مصطلحات مثل الكاثوليك الإرهابيون أو البروتستانت الإرهابيون عندما نشب الخلاف بينهم في أيرلندا الشمالية وزادت العمليات الإرهابية التفجيرية التابعة للجيش الأيرلندي. فالإسلام يرفض كافة أنواع العنف، إلا في حالة الدفاع عن النفس. بل والأكثر من ذلك وضعه قواعد صارمة في سير الحروب إذا اندلعت. والتي من ضمنها عدم قتل الأبرياء العزل من النساء والأطفال وكبار السن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *