القتل الرحيم
09/21/2015
179
لا توجد تعليقات
شارك الموضوع
القتل الرحيم معناه إزهاق روح المرء على نحو غير مؤلم، لإيقاف معاناته من آلام أحد الأمراض أو الإعاقات المستحيل علاجها.
 قدسية النفس البشرية في الإسلام أمر لا جدال فيه من لدن عهد أدم عليها السلام، أي قبل قدوم موسى وعيسى ومحمد عليهما الصلاة والسلام. فالقرآن يعقب على أول حادثة قتل في تاريخ البشرية قائلاً: من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً سورة المائدة الآية 32. ويقول تعالى في سورة الأنعام الآية 151 ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق.
 لا يمنع الإسلام وقف الدواء عن المريض إن كان لا يجدي معه نفعاً بشهادة الأطباء. ولكن الإسلام يحرم تعمد الإنسان قتل أخيه الإنسان، حتى ولو كان قتلاً رحيماً كما اشرنا بالأعلى ليريحه من آلامه، لأن ابتلاء المؤمنين بالمرض يكفر الذنوب من وجهة النظر الإسلامية. ويعلمنا النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها خطاياه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *