الشذوذ الجنسي
09/21/2015
266
لا توجد تعليقات
شارك الموضوع
يتهم الإسلام بعدم التسامح ورفضه للشواذ سواء كانوا رجالاً أو نساءً، وزاوجهم بعضهم بعضا، والذي تعتبره دول العالم المتقدم نظام حياة بديل أو تغيير طبيعي. ومع أن الإسلام لم يأتي بنص قاطع أو تشريع لعقوبة هذه الجريمة، نجد أن التوراة تدينها. وعلاوة على ذلك، يترتب على تلك الفعلة العديد من الأمراض الخطيرة كالإيدز الذي ينتشر بين أوساط تلك المجتمعات المؤيدة للشواذ. ويعتبر الإسلام تلك الفعلة أمراً منافياً للفطرة التي فطر الله الخلق عليها، فهي أمر يكتسبه الإنسان، لأنه لو كان فطرة لما كنا مسئولين عنها وكانت مباحة لنا، و حاشا لله أن يكون قد ظلم عبيده بتحميلهم ما لا يطيقون. والإسلام يعلمنا أن نفرق بين أولادنا في المضاجع منذ الصغر، حتى يتم تفادي مثل هذا الأمر. وللملابس في العصر الحديث كذلك دور في التشجيع على هذا الأمر، حيث أصبح العديد منها يصلح ارتدائه من قبل الجنسين المرأة والرجل، وهذا أمر مخالف لتعاليم الإسلام التي توجب على الرجال عدم تشبهم بالنساء والعكس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *