التصنيف: الركن الإسلامي

سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله ال الشيخ حفظه الله الرفق مع غير المسلمين من سماحة الشريعة، فنرفق بهم، ونحن لسنا مطالبين بإهانة الناس، الأمور بيد الله، فلا نظلمهم، ولا نسفك دماءهم، ولا ننتهك أعراضهم، ولا ننهب أموالهم، ندعهم إلى الله بالرفق، وكما في الحديث عن عائشة رضي الله عنها، أن يهود أتوا النبي صلى الله عليه وسلم، فقالوا: السام عليكم. فقالت عائشة: عليكم السام واللعنة، وغضب الله عليكم. فقال صلى الله عليه وسلم: «يا عائِشةُ، إِنَّ اللَّهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ فِي الأمْرِ كُلِّهِ» قُلْتُ: أَوَلَمْ تَسْمَعْ ما قالُوا ؟ قال: «قُلْتُ وَعَلَيْكُمْ». (1) وكان يصبر على أذى…

09/22/2015
75
لا توجد تعليقات
المزيد

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين. إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي المنعقد في دورته الثامنة عشرة في بوتراجايا (ماليزيا) من 24إلى29 جمادى الآخرة 1428هـ، الموافق 9-14تموز (يوليو) 2007م. بعد اطلاعه على البحوث الواردة إلى المجمع بخصوص موضوع تفعيل دور الزكاة في مكافحة الفقر، وتنظيم جمعها وصرفها بالاستفادة من الاجتهادات الفقهية، وبعد استماعه إلى المناقشات التي دارت حوله. قرر ما يأتي: أولاً: الأموال غير المنصوص عليها محل اجتهاد بشأن زكاتها أو عدمه، إذا توافرت في الاجتهاد الشروط والضوابط. ثانياً: ليس على المزكي تعميم الأصناف الثمانية عند…

09/22/2015
80
لا توجد تعليقات
المزيد

احكام الرخصة الشرعية ان مجلس مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورة مؤتمره الثامن ببندر سيري بيجوان، بروناي دار السلام من 1- 7 محرم 1414هـ الموافق 21- 27 حزيران (يونيو) 1993م، بعد اطلاعه على البحوث الواردة إلى المجمع بخصوص موضوع الأخذ بالرخصة وحكمه ، وبعد استماعه إلى المناقشات التي دارت حوله ، قرر ما يلي: 1- الرخصة الشرعية هي ما شُرع من الأحكام لعذر، تخفيفاً عن المكلفين، مع قيام السبب الموجب للحكم الأصلي. ولا خلاف في مشروعية الأخذ بالرخص الشرعية إذا وجدت أسبابها، بشرط التحقق من دواعيها، والاقتصار على مواضعها، مع مراعاة الضوابط الشرعية المقررة للأخذ بها. 2- المراد بالرخص الفقهية…

09/22/2015
78
لا توجد تعليقات
المزيد

لحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد: فقد صحَّ في الحديث، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «أنا وكافلُ اليتيمِ في الجنة هكذا»، وأشار بالسبَّابة والوسطى، وفرج بينهما شيئًا. [البخاري]. فأيُّ منزلةٍ أعظمُ من هذه المنزلة التي شرَّفها اللهُ عز وجل لكافلِ اليتيم، وأيُّ رفعة أخصُّ من هذه الرفعة، بأن يكون الإنسانُ بجوار النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة. إنَّ الشريعة الإسلامية لتحثُّ المجتمع الإسلامي والبشرية جمعاء على العناية باليتامى، وتقديم الرعاية والحقوق الواجبة لهم، من حقِّ التربية والتعليم، والمأكل والمشرب، والمسكن، ولا يخص المجتمع الإسلامي يتيمًا دون آخر، ولا ديانة عن غيرها، بل اليتامى…

09/22/2015
82
لا توجد تعليقات
المزيد

إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورة مؤتمره الرابع بجدة في المملكة العربية السعودية من 18-23 جمادى الآخر 1408هـ الموافق6-11 شباط (فبراير)1988م، بعد الاطلاع على البحوث الواردة للمجمع في موضوع مجالات الوحدة الإسلامية وسبل الاستفادة منها ، وانطلاقاً من أولوية رابطة الإسلام بين شعوب الأمة الإسلامية ، وهي رابطة لا انفصام لها ، وأساس متين للتضامن المنشود ، وقاعدة ثابتة لكل بناء حضاري يرمي إلى توحيد صفوفها وإلى التأليف بين الجهود المبذولة في مجابهة التحديات المعاصرة وتحقيق العزة والتقدم ، وبما أن في رابطة الإسلام حافزاً قوياً وعاملاً باقياً لأحكام التوجه ولتنسيق سياسات الدول الإسلامية في مختلف ميادين التنمية…

09/22/2015
75
لا توجد تعليقات
المزيد

تضح من خلال هذا فقه التعامل بين المسلمين وغيرهم في ظل التغيرات المعاصرة، وقد تزايدت الحاجة إلى هذا الفقه بعد أن كثر انتقال لمسلمين إلى دول غير إسلامية وإقامتهم فيها، وما يتبع ذلك من مساكنة غير المسلمين ومخالطتهم ومشاركتهم، ويلزم بيان كل هذا، من شروط الإقامة بينهم، وحقوقها، وواجباتها، في العبادات والمعاملات والآداب والأخلاق. وهناكِ عشرة آثار مترتبة على دخول المسلم في أمان غير المسلمين، هي: • تحريم خيانتهم والغدر بهم في أنفسهم وأموالهم وأعراضهم. • معاملة الكفار على أساس أنهم يملكون أموالهم ملكًا صحيحًا، ولا يجوز للمسلم أن يستولي عليها إلا بوجه أذن به الشرع الحنيف. • المسلم في…

09/22/2015
76
لا توجد تعليقات
المزيد

عظَّم الإسلامُ حقَّ الجارِ، وأوصى به، ولا أدلَّ على ذلك من وصايةِ جبريل -عليه السلام- للنبيِّ صلى الله عليه وسلم: «ما زال جبريل يُوصيني بالجارِ؛ حتى ظننتُ أنه سُيُوَرِّثُه» [متفق عليه]. وقد أوصى القرآنُ بالإحسان إلى الجارِ، فقال: (وَاعْبُدُوا اللهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالمَسَاكِينِ وَالجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالجَارِ الجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ) [النساء:36]. بل جعل الشارع الحكيم كمال الإيمان مقترنًا بحق الجار، فقال عليه السلام: «.. ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر؛ فليُكرم جاره». وفي «صحيح مسلم»: «فليُحسن إلى جاره» [البخاري ومسلم]. وقال صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده، لا يُؤمن عبدٌ حتى يحبَّ…

09/22/2015
81
لا توجد تعليقات
المزيد

التوكل لغة واصطلاحًا: التَّوكُّل لغة:مصدر توكَّل يتوكَّل، وهو مأخوذٌ من مادَّة: (وك ل) التي تدلُّ على اعتمادٍ على الغير في أمرٍ ما، ومن ذلك: التّوكُّل، وهو إظهار العجزِ في الأمرِ، والاعتمادِ على غيرك. التوكل اصطلاحًا: صدقُ اعتماد القلب على الله -عزّ وجلّ- في استجلابِ المصالح، ودفع المضارِّ من أمور الدّنيا والآخرة، وصرف الأمور كلّها إليه، وتحقيق الإيمان بأنّه لا يُعطي، ولا يمنع، ولا يضرُّ ولا ينفع سواه. وقال الجرجاني: التّوكُّل: هو الثّقة بما عند الله، واليأس عمَّا في أيدي النَّاس. * التوكل في القرآن الكريم والسنة النبوية: 1-قال تعالى: (إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللهُ فَلا غالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي…

09/22/2015
81
لا توجد تعليقات
المزيد

الظن في اللغة والاصطلاح: الظّن في اللغة:مصدر قولهم: ظنَّ يظنُّ ظنًّا، وهو مأخوذٌ من مادَّة: (ظ ن ن) التي تدلُّ على معنيين: أحدهما: اليقين. والآخر: الشّكُّ. فأمَّا اليقين: فقولُ القائلِ: ظننتُ ظنًّا؛ أي: أيقنت، قال تعالى: (قالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا الله) [البقرة:249] أراد -والله أعلم-: يوقنون. ومن هذا الباب مظنَّة الشّيء: وهو معلمه ومكانه، والأصل الآخر: الشّكّ: يقال: ظننت الشّيء، إذا لم تتيقّنه. الظن اصطلاحًا: اسم لما يحصلُ عن أمارةٍ، ومتى قويت: أدَّت إلى العلمِ، ومتى ضعفت جدًّا: لم تتجاوز حدَّ التّوهُّم. وقال ابن منظور: الظنُّ: شكٌّ ويقينٌ، إلَّا أنَّه ليس بيقين عيانٍ، إنّما هو يقين تدبُّر، فأمَّا يقينُ…

09/22/2015
76
لا توجد تعليقات
المزيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، وبعد : فإن كلمة السلفية منسوبة إلى من سلف ، أي من سبق من هذه الأمة ، وهم الجيل الأول بقيادة خير البرية وسيد البشرية – صلى الله عليه وسلم – ، ومن تبعهم بعد ذلك من القرون المفضلة التي أخبر عنها عليه الصلاة والسلام بقوله 🙁 خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ) ، متفق عليه من حديث عبدالله بن مسعود . وعلى هذا فمعنى كلمة السلفية ، هي كلمة سلف يُسلف بالضم سلفاً بفتحتين ، أي مضى ، والقوم الُسلاف المتقدمون…

09/22/2015
81
لا توجد تعليقات
المزيد