التصنيف: قضايا معاصرة

أولا: التفسير السياسي للدين: التفسير السياسي للدين هو مذهب معين في تفسير طبيعة العلاقة بين الدين والسياسة، يقوم على تأكيد واثبات العلاقة بينهما، ولكنه يتطرف في هذا التأكيد والإثبات ، إلى درجه تجعل العلاقة بينهما علاقة تطابق و خلط، وليست علاقة ارتباط ووحده ، وبالتالي يساوى بين الدين والسياسة في الدرجة، وقد يتطرف فيجعل السياسة اعلي درجه من الدين حين يجعل الغاية هي الدولة – السلطة، والوسيلة هي الدين، ومرجع هذا التطرف في التأكيد والإثبات أن هذا المذهب إنما ظهر في المجتمعات المسلمة في العصور الحديثة والمعاصرة، كرد فعل على الليبرالية ،والتي باستنادها إلى العلمانية نفت وألغت اى علاقة للدين…

05/09/2019
77
لا توجد تعليقات
المزيد

    لقد كان الاتجاه السائد في كافة النقاشات بين العرب والغرب، يشير بوضوح إلى سوء فهم في محاولة معرفة الآخر بشكل متميز، أو معرفة “الأنا” بداية قبل محاورة الآخر؛ فكلاهما يعتقد أنه يفهم الآخر بناء على ما يتوهمه خطراً عليه؛ فالغرب وضع الإسلام برمته في موقع الخطر المباشر على الحضارة الغربية، ونظر إلى الإسلام والمسلمين في قالب مصنوع، سلفاً، اسمه “الإرهاب” لقد بات العربي أو المسلم في نظرهم “مشروع إرهابي” حتى يثبت العكس، حيث أصبح “الإرهاب” صفة ملاصقة للعرب والمسلمين، ويعتبر بعضهم أن العرب هم مصدر العنف والإرهاب في الشرق الأوسط، حسب استطلاعات رأي تجريها مراكزهم في المنطقة، بنتائج…

08/12/2018
207
لا توجد تعليقات
المزيد

الدراسات الإسلامية والمنهجية العلمية الغربية كانت الدراسات الإسلامية من حيث التأسيس تعود إلى علماء العقيدة الأوائل وقادة الفكر الإسلامي والمذاهب الفكرية على مستوى الفكرة والمنهج والموضوع والذي على إثره أحرزت ثراء نوعيًا على المستوى النظري دراسة وبحثًا وتأليفًا وكتابة.. كنت أدرس في الولايات المتحدة الأميركية في حقل الدراسات الآسيوية وكنت قبل ذلك أثناء رئاستي لتحرير مجلة المبتعث في واشنطن قمت بدراسات موسعة عن مراكز دراسات الشرق الأوسط نشرتها في مجلة المبتعث. ولقد تبين لي من خلال علاقاتي مع مراكز الدراسات ومن واقع دراستي في حقل الدراسات الآسيوية عن وجود نقص وخلل كبير في منهجية الدراسات الإسلامية وبالذات في طريقة طرح…

06/03/2018
211
لا توجد تعليقات
المزيد

يكاد يجزم كثير من الباحثين في تاريخ المذاهب والفرق أن الحنابلة كانوا أشد المذاهب حرباً على الفلسفة ومواجهة لها، وارتبط تشدد الحنابلة بعقل غالبية الباحثين، وهذه القضية تحتاج إلى فحص وتفكيك لجوانب التشدد وبواعثه، كما نحتاج لأن ننظر من أعلى نحو المكان والزمان اللذين ظهر فيهما الحنابلة كقوة احتساب ومفارقة للمخالف وتشدد في المواجهة، وأظن أن هذه المنهجية ستظهر فداحة خطأ تعميم الحكم على كل الحنابلة وجميع مدارسهم في البلدان (انظر مقالي: «هل كان الحنابلة دعاة غلو وتشدد؟» صحيفة «الحياة» العدد 18390 تاريخ 10/8/2013). وفي هذا المقال أحاول التركيز على موقف الحنابلة من الفلسفة، وأظن أن الأحكام المسبقة قد حسمت…

04/15/2018
230
لا توجد تعليقات
المزيد

نشرت صحيفة ذي أتلانتك مقالًا للكاتب «روبرت كابلان» تناول خلاله العلاقة بين الإسلام وأوروبا، وكيف أسهم الأول في إنشاء القارة العجوز، وكيف ستؤثر التطورات العالمية الحالية، وخاصة أزمة اللاجئين، ومكافحة تنظيم الدولة على تلك العلاقة التي يرجح الكاتب أنه سيجري إعادة صياغتها من جديد. يشير الكاتب أنه على مدى قرون في أوائل ومنتصف العصور القديمة، أطلق الرومان على الأراضي المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط اسم «بحرنا». كان شمال أفريقيا معقلًا للمسيحية، حاله كحال إيطاليا أو اليونان، وهو ما دعى القديس «أوغسطين» إلى الانتقال إلى المنطقة التي تعرف اليوم باسم «الجزائر» في القرن الخامس بعد الميلاد. ولكن انطفأت شعلة المسيحية، وانقسم العالم…

03/04/2018
278
لا توجد تعليقات
المزيد

مرحلة الاستشراق والتبعية للاستعمار: من المعروف تاريخيا أن الاستشراق ارتبط منذ بدايته بقوى مختلفة من أهمها القوى السياسية التي رأت في الإسلام والمسلمين عدواً للغرب وللنصرانية ولليهودية منذ ظهور الإسلام وانتشاره في بلاد كانت نصرانية الأصل، بل تمثل قلب العالم النصراني مثل منطقة الشرق الأدنى القديم وبخاصة فلسطين التي يعدها النصارى واليهود أرضاً مقدسة شهدت مولد الديانتين اليهودية والنصرانية. وشهدت أيضاً ظهور أنبياء بني إسرائيل ومن بينهم عيسى عليه السلام وبها الآثار الدينية والتاريخية المقدسة في هاتين الديانتين. كما انتشر الإسلام فيما بعد في بلاد نصرانية خارج حدود الشرق الأدنى القديم في أوروبا وأفريقيا حيث حل الإسلام محل النصرانية في…

01/28/2018
251
لا توجد تعليقات
المزيد

بينما ان فلسفة ابن سينا تكشف عن المضمون الأيديولوجي، حيث أن من يسمى الفيلسوف “الشيخ الرئيس” هو أكبر مكرس للفكر الغيبي الظلامي الخرافي، و فلسفته تحركها نزعة عصبية وأيديولوجيا قومية تؤسس لاتجاه روحاني لا عقلاني، يعبر عن الفكر الإسماعيلي عبر رسائل إخوان الصفا. بل لم يكن ابن سينا نفسه مقتنعًا بما كان يكتب ويتنافى مع سلوكه العملي، وهذا يتبين في القراءة غير المباشرة لكتاباته. فان ابن رشد يمثل الاتجاه العقلاني ونستطيع أن نقول انه فيلسوف “الفصل” بلا منازع. فابن رشد يرى أوَّلاً في شخصه “شخصَّيتين ثقافيَّتين” متمايزتين: الفيلسوف والفقيه، ثمَّ هو ينادي بالفصل بين ما للعلماء، وما للعامَّة، وأخيراً فهو…

12/17/2017
264
لا توجد تعليقات
المزيد

إن فيلم “القناص الأمريكي” لم يساعد فقط على “تجريد ​​المسلمين من الإنسانية“؛ ولكنه أيضًا قد خلق جوًا هو أقرب إلى “موسم مفتوح” ضد المسلمين الأمريكيين. للأسف، يمكننا فقط دراسة حالات العنف والترهيب ضد المسلمين التي حدثت ؛ لنلاحظ اتجاهًا متزايدًا في التعصب ضد المسلمين. ففي يوم الجمعة ، دمر حريق متعمد المركز الإسلامي في هيوستن، بتكساس. وكتب رجل إطفاء على الفيسبوك: “دعوه يحترق.. أغلقوا صنبور الماء“. وفي يوم الثلاثاء الماضي، ألقت الشرطة القبض على رجل للاشتباه في محاولته استخدام “قنبلة” ضد المركز الإسلامي في أوستن، في تكساس. كما استهدف معبد هندوسي في بوثيل، بواشنطن، عن طريق الخطأ بعبارات معادية للمسلمين…

10/09/2017
245
لا توجد تعليقات
المزيد

هناك شعب مسلم اسمه الروهينجا يعيش في ميانمار (بورما) التي يحكمها الجيش البوذي وهذه الطائفة المسلمة تمثل حوالي 10% من السكان وهي تتعرض للابادة والتشريد، وما يحزن أن هذة القصة ليست جديدة بل هي تاريخية : ولاية راخين والمعروفة بإسمها القديم أراكان، هي أحد ولايات دولة مينمار. تقع راخين على الساحل الغربي للبلاد، وفي عام 1784م احتُلت أراكان من قِبَل الملك البوذي (بوداباي) الذي قام بضم الإقليم إلى ميانمار خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة، واستمر البوذيون البورميون في اضطهاد المسلمين ونهب خيراتهم وتشجيع البوذيين الماغ (أصل هندي)على ذلك. وفي عام (1824م) احتلت بريطانيا ميانمار، وضمّتها إلى حكومة الهند البريطانية…

09/10/2017
254
لا توجد تعليقات
المزيد