التصنيف: مؤتمرات ودراسات‏

مرحلة الاستشراق والتبعية للاستعمار:  من المعروف تاريخيا أن الاستشراق ارتبط منذ بدايته بقوى مختلفة من أهمها القوى السياسية التي رأت في الإسلام والمسلمين عدواً للغرب وللنصرانية ولليهودية منذ ظهور الإسلام وانتشاره في بلاد كانت نصرانية الأصل، بل تمثل قلب العالم النصراني مثل منطقة الشرق الأدنى القديم وبخاصة فلسطين التي يعدها النصارى واليهود أرضاً مقدسة شهدت مولد الديانتين اليهودية والنصرانية. وشهدت أيضاً ظهور أنبياء بني إسرائيل ومن بينهم عيسى عليه السلام وبها الآثار الدينية والتاريخية المقدسة في هاتين الديانتين. كما انتشر الإسلام فيما بعد في بلاد نصرانية خارج حدود الشرق الأدنى القديم في أوروبا وأفريقيا حيث حل الإسلام محل النصرانية في…

08/23/2017
275
لا توجد تعليقات
المزيد

تعود فكرة حوار الاديان الى البابا جون بول الثاني عندما اقترح حوار بين الاديان في عام 1986م وعقد الاجتماع الاول في اسيسي بايطاليا. وقام يامادا زعيم طائفة البوذيين التنداي بتبني هذه الفكرة بعقد اجتماعات بين الاديان في جبل هيه في كيوتو العاصمة الدينية لليابان منذ 1987م ومنذ ذلك الوقت وهذا الاجتماع يعقد سنويا وعقد اجتماع هذا العام برئاسة زعيم طائفة التنداي ومشاركة قسيس الكاثوليك في اليابان وزعماء الطوائف البوذية والشنتويه. ومن المهم ان نعرف أن اليابان تؤمن بتعدد الاله ويعتقدون ان هناك روح في كل ظاهرة طبيعية والياباني يمارس اديان متعددة فعند الولادة يذهب عند معبد شنتو وعندما يتزوج يذهب…

08/20/2017
257
لا توجد تعليقات
المزيد

أنشئت الأكاديمية الأوروبية للاديان في الاجتماع التأسيسي في بولونيا في 5 من ديسمبر 2016، بحضور ستفانيا جانيني، وزيرة التعليم والجامعات والبحوث في إيطاليا، وفرانتشيسكو أوبرتيني، رئيس جامعة بولونيا، وروماني برودي رئيس جمهورية إيطاليا السابق. وقد جاء تأسيس هذه الأكاديمية بمبادرة من الأستاذين الإيطاليين فاليريو أونيدا وألبيرتو مِلّوني. في كلمته الافتتاحية نوّه كارلوس مانويل فيليكس موئيداس، المفوض الأوربي من البرتغال، بأن أوروبا تواجه اليوم ثلاثة أخطار: خطر التشدد والتطرف! خطر الشعبوية! خطر الحمائية المتعصبة! فالتطرف يثير الخوف! والخوف يثير الشعبوية! والشعبوية تثير الحمائية! وخلص موئيداس في نهاية كلمته إلى أنه: “ينبغي علينا أن نفهم الدين! ولكي نفهم الدين لا بد من…

08/20/2017
252
لا توجد تعليقات
المزيد

ظهر الإسلام في منطقة تعيش في العبودية بكل أشكالها السياسية (السيطرة الفارسية والرومانية وسيطرة القبائل القوية على القبائل الضعيفة..) والاقتصادية (الربا والاستغلال،..) والاجتماعية (الرق وعبودية المرأة للرجل …) والفكرية (سيطرة أنماط التفكير الخرافي والأسطوري على العقل) فقام بتحريرها من هذه الأشكال المختلفة للعبودية، فتقدمت روحيا وعلميا وحضارياً. الحرية في الفكر الغربي ان مقارنة سريعة لموقع مفهوم الحرية في الأدبيات الحداثية تظهر لنا أنّ هذا المفهوم يحتل مركز الصدارة في الفكر الغربي الحديث، وأنّ المفاهيم المعيارية الأخرى لا تكاد تضاهيه أو تزاحمه. بل نجد أنّ معظم المفاهيم المعيارية الأخرى مثل مفاهيم العدل والمساواة تستمد شرعيتها ومصداقيتها بالإشارة إليه. كذلك تظهر لنا…

07/16/2017
212
لا توجد تعليقات
المزيد

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة والسلام على خاتم رسل الله، نبيّنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن والاه، أما بعد: فبعون الله وتوفيقه اختتمت أعمال الندوة الدولية «الجاليات المسلمة في البلدان غير الإسلامية.. الحقوق والواجبات» التي عقدتها رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة يومي 16 و17 رمضان 1438هـ اللذين يوافقهما 11 و12 يونية 2017م، بمشاركة مرجعيات مهمة و”مستقلة” في قيادات الجاليات الإسلامية حول العالم، إضافةً إلى مفكرين ومختصين بالشأن الإسلامي. وافتتح الندوة معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى بكلمة رحب فيها بضيوف الرابطة، مذكراً باهتمامها بالجاليات الإسلامية، مشدداً على ضرورة احترام خصوصيات المسلمين…

06/20/2017
253
لا توجد تعليقات
المزيد

في دراسة قام بها مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام كشفت أن 43.7% من الشباب السعودي يرون أنهم «ملتزمون» بالواجبات الدينية، و50.6% منهم «متوسطو الالتزام»، بينما «ضعيفو الالتزام» بلغت نسبتهم 5.3%.، كما كشفت الدراسة أن 45.1% من الذكور مقابل 49.2% من الإناث أن السعوديين يعتبرون أنفسهم «أفضل من غيرهم»، و38.3% من كلا الجنسين بأنهم «مثل غيرهم»، بينما أشار 15.2% من الذكور و11.2% من الإناث أنهم «أقل من غيرهم». ففي دراسة ميدانية بعنوان (تقدير الشباب السعودي للالتزام الديني عند فئتهم) أجريت على عينة من (3150) من الشباب ما بين (15-29) سنة في مختلف مناطق المملكة، أشارت نتائجها إلى أن أفراد العينة بشكل…

06/04/2017
175
لا توجد تعليقات
المزيد

لحمد لله رب العالمين، القائل في كتابه: {قُل لِّمَن مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ قُل لِلّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ} (الأنعام:12)، والصلاة على خاتم الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد القائل: «من لا يَرحم لا يُرحم»، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فمن معالم هذا الدين الرحمة التي وصف الله نفسه بها في آيات كثيرة في القرآن الكريم، ووصف بها نبيه صلى الله عليه وسلم. من ذلك قوله تعالى: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُون}, أما السنة النبوية: فقد استفاضت بنصوصها الداعية إلى الرَّحْمَة، الحاثَّة عليها، المرغِّبة فيها: إمَّا نصًّا أو مفهومًا. ومن ذلك قوله صلى…

05/28/2017
149
لا توجد تعليقات
المزيد

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأمين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين اعتبارا للأوضاع المتردية التي تعيشها مناطق مختلفة من العالم الإسلامي بسبب اللجوء إلى العنف والسلاح لحسم الخلافات وفرض الآراء والاختيارات. ولكون هذه الأوضاع أدت إلى ضعف أو تلاشي السلطة المركزية في بعض المناطق وشكلت فرصة سانحة لاستقواء مجموعات إجرامية ليست لها أي شرعية علمية ولا سياسية؛ أعطت لنفسها حق إصدار أحكام تنسبها إلى الإسلام، وتطبيق مفاهيم أخرجتها عن سياقاتها ومقاصدها، وتوسلت بها إلى ممارسات اكتوت بنارها مختلف شرائح المجتمع. واعتبارا لما تعانيه الأقليات الدينية بسبب هذه الأوضاع من تقتيل واستعباد وتهجير…

05/28/2017
88
لا توجد تعليقات
المزيد

جاء الدين الإسلامي ليقيم أركان الإصلاح في المجتمعات التي كانت تعج بالفوضى والفساد وتنقسم إلى قبائل ودويلات مفتتة. ومن هنا، أسس الإسلام نظاماً عاماً للحياة بكل جوانبها السياسية والاجتماعية والدينية. فالدين الإسلامي لا يقتصر على الجانب الديني فقط، ولكنه دين شامل يعالج كل القضايا الإنسانية. فما أن بدأت الدولة الإسلامية تقيم أركانها وتثبت نظامها، حتى وضع النبي صلى الله عليه وسلم الأسس التي يعالج من خلالها كل القضايا التي تهم الإنسان بشكل عام والمسلمين بشكل خاص. فبعد أن هاجر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى المدينة، قام بوضع نظام سياسي رشيد يضمن للمسلمين التعايش السلمي مع غيرهم من اليهود…

05/21/2017
178
لا توجد تعليقات
المزيد

الإسلام دين يأمر بالعدل، ويساوي في المعاملة بين الجميع، بصرف النظر عن أصولهم أو جنسهم أو ألوانهم أو اعتقادهم أو منزلتهم الاجتماعية. يقول الله تعالى في كتابه الكريم:إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ النحل: ٩٠ عند تدبر الآية تجد أن الله سبحانه وتعالى لم يحدد من هم المأمورون بالعدل، ولا من هم من يجب أن نتحرى العدل تجاههم، كما أنه لم يحدد موقفاً بعينه أو ظروفاً بعينها ينبغي على المرء أن يكون عادلاً فيها. بناءاً على ذلك، استنبط علماء المسلمين أن العدل وحسن المعاملة هي أمور مطلوبة من جميع البشر عند التعامل فيما بينهم، وفي كل الأحوال. تعريف العدل عندما نحاول…

05/21/2017
147
لا توجد تعليقات
المزيد